يوم تحسيسي لطلبة كلية التكنولوجيا بهدف إعدادهم لسوق العمل

يوم تحسيسي لطلبة كلية التكنولوجيا بهدف إعدادهم لسوق العمل يوم 24 من أكتوبر 2017.

نظمت كلية التكنولوجيا لجامعة باتنة 2 يوم 24 من أكتوبر لقاء جمع بين مؤسسة ILIMA  للتكوين والإستشارات وشركائها الإقتصاديين المتمثلين في شركة MARTI METAL  و شركة GMI وذلك بمركز الكلية بحضور أساتذة وطلبة الماستر. ويعد هذا اللقاء الأول من نوعه حيث تم تنظيمه بهدف تعريف الطلبة باحتياجات سوق العمل وفق لتخصصاتهم وطريقة توظيفهم وإدماجهم في الشركات الإقتصادية الباحثة عن يد عاملة متكونة ومتخصصة.

   افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية بالحضور ألقاها عميد كلية التكنولوجيا الأستاذ خالد شيخي، ونائب عميد الجامعة المكلف بالعلاقات الخارجية الأستاذ نبيل برتلة والذي ثمن بدوره تنظيم هكذا فعاليات في الجامعة بهدف ضمان المستقبل المهني لطلبتها بعد تخرجهم، كما أكد على أن عقد شراكات من هذا النوع لا تقتصر فقط على الفائدة التجارية والربحية بل أيضا تعزيز علاقات التبادل ما بين الجامعة وشراكائها الإقتصاديين وتنمية العلاقات الثقافية وتشجيع الاتصال وتبادل الخبرات متمنيا الإستمرارية لهذه المبادرة وتطويرها أكثر في المستقبل القريب.

   وقدم مدير شركةMARTI METAL  مداخلة معرفا بالشركة والتي هي نتاج شراكة جزائرية_ برتغالية متخصصة في صناعة البناء والهياكل المعدنية كما تطرق لأهم انجازات الشركة حول عديد الدول من العالم من بينها الملاعب الأولمبية، المطارات الدولية، الأبراج، والسفن البحرية وغيرها. ليتم فيما بعد التعريف بفرع الشركة في ولاية باتنة وعرض هياكل وبناءات وآلاتها وأهم إنجازاتها ومن بينها مطار وهران الدولي. كما أعرب ممثلوا الشركة عن حاجاتهم لتطويرها أكثر من خلال الإستعانة بطلبة الكلية وتوظيفهم بعد تخرجهم، كما أوصوا بضرورة فتح تخصص التلحيم المعدني لسد نقص الشركة في هذا المجال.

   كما عرف مدير شركة GMI السيد قرابصي بفرع الشركة في ولاية باتنة بتخصصها في تركيب المركبات الخفيفة محفزا الطلبة على ضرورة التفوق وتتويج مشوارهم الدراسي بالإلتحاق والتوظيف في الشركة والتي أعرب عن توفيرها لأكثر من ألفين منصب شغل في المستقبل القريب أغلبها في التخصصات الميكانيكية والتقنية بإعطاء هذه الفرصة للطلبة وفتح المجال أمامهم لبناء مستقبلهم والمساهمة في دفع عجلة التنمية الإقتصادية في الولاية خاصة وفي الجزائر عامة.

   في الأخير تسلم مدير مؤسسة ILIMA  للتكوين والاستشارات السيد صابر قجيبة الكلمة والتي تمحورت حول التعريف بالمؤسسة التكوينية وبأنها عبارة عن شراكة مع المنظمة الأمريكية WORLD LEARNING  والتي تعتبر كوسيلة ربط بين الجامعة وشركاء المؤسسة الإقتصاديين بتقديم منح مجانية للطلبة واستشارات وبرامج تكوينية تمكنهم من تطوير ذواتهم ومهاراتهم في مجال تخصصهم لتسهل عليهم فيما بعد الإندماج في المؤسسات الإقتصادية.

   يذكر بأنه سيتم تنظيم صالون موسع للعمل في شهر مارس القادم من تنظيم مركز ILIMA   بمشاركة العديد من المؤسسات والشركات الإقتصادية لفتح آفاق واسعة للطلبة الجامعيين وتقريبهم أكثر لسوق العمل.